من الأدلّه علی عصمه الأئمّه (ع)

  • رقم الخبر 2522
  • المصدر: کتاب «التشیع نشاته و عقایدهم»

المخلص أنّ العصمه حاله داخلیه وملکه خفیّه لاتظهر بشکل محسوس علی من یتحلّی بهکذا کعلامهٍ تمیّزه عن غیره، فهی لیست شیئاً مکتوباً علی جبین الشخص أو ظاهراً علیه بحیث یبدو للناظر بمجرّد أن ینظر إلیه، بل هی ملکه نفسانیه لا یعرفها فی العباد إلا الله العالم بالخفایا جلّ وعلا، فهو العالم بالظاهر والباطن من الأمور، وکذلک یعرفها من ارتبط بالله تعالی عن طریق الوحی.


اشاره

أنّ العصمه حاله داخلیه وملکه خفیّه لاتظهر بشکل محسوس علی من یتحلّی بهکذا کعلامهٍ تمیّزه عن غیره، فهی لیست شیئاً مکتوباً علی جبین الشخص أو ظاهراً علیه بحیث یبدو للناظر بمجرّد أن ینظر إلیه، بل هی ملکه نفسانیه لا یعرفها فی العباد إلا الله العالم بالخفایا جلّ وعلا، فهو العالم بالظاهر والباطن من الأمور، وکذلک یعرفها من ارتبط بالله تعالی عن طریق الوحی. لذلک لو أردنا معرفه الدلیل علی العصمه یجب علینا أن نبحث عنه فی کلام الله تعالی أو کلام نبیّه الکریم (ص).

الدلیل الأوّل: آیه التطهیر

وهی قوله تعالی: (إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً).(1) هذه الآیه التی نزلت بشکل صریح فی أهل بیت النبیّ (ص)، وهی من أوضح الأدلّه علی عصمتهم (ع). ف- (إنّما) فی الآیه تفید الحصر، وقد أکّدت بالإراده الإلهیه لإبعاد الرجس عنهم، وتخصیص التطهیر بأهل البیت (ع). والمقصود بالإراده هنا لیست الإراده التشریعیه کما فی قوله تعالی: (ما یُرِیدُ اللهُ لِیَجْعَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ حَرَجٍ وَ لکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ وَ لِیُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ)(2)؛ لأنَّ هذه الآیه ناظره إلی تشریع الأحکام والحدود من قبل الله تعالی لتهیئه سبل طهاره النفس المعنویه لدی البشر. فهذا المعنی - أی الإراده التشریعیه - ومن غیر الممکن انتزاعه من آیه التطهیر؛ فلو کان المراد من آیه التطهیر هو الإراده التشریعیه فی منحهم الطهاره المعنویه من خلال تشریع الأحکام والحدود، فیلزم أن تکون الاحکام شرّعت لهم خاصه دون غیرهم، وهذا غیر صحیح، ولم یدّعیه أحد.

فتشریع الأحکام والحدود عامٌّ ولا یختصّ بأحدٍ، وغرض الإراده فی آیه التطهیر قد حُدِّد بأداه الحصر بأهل بیت النبیّ (ص) ولیس عامّاً. إذن، المقصود بالإراده هنا هو محض إرادهٍ تکوینیّهٍ، وهی الإراده الحتمیه الوقوع والتی تبعد عن أهل البیت کلّ رجسٍ، کما جاء فی الآیه الکریمه: إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ.(3) ومن خلال ذلک نجزم بتحقّق هذه الإراده فی شأنهم (ع) وبالتالی ثبوت عصمتهم وطهارتهم.

والمراد من الرِّجس لغه هو القَذِر والمستقذَر، وکل ما تنفر منه الطبائع وتتجنّبه النفوس. ولمّا دخلت علیه (أل) صار عاماً شاملاً لکل مستقذَر مادی أو معنوی، والأولی أن یکون شاملاً للذنوب والمعاصی. إذن، یثبت لنا من خلال هذا الاستدلال أن أهل البیت (ع) معصومون کما یقول الشیعه.

 

الدلیل الثانی: آیه الابتلاء

المقصود من آیه الابتلاء هو قوله تعالی: وَ إِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قالَ إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً قالَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی قالَ لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ(4)، فهذه الآیه تبیّن مواجهه النبیّ إبراهیم (ع) لاختبارٍ صعب، وذلک بتنصیبه إماماً للأمّه حیث اجتاز هذا الاختبار بنجاح. وقد سأل اللهَ تعالی بعد تجاوزه هذا الابتلاء لأن یجعل بعض ذریّته أئمّهً للناس، إلا أنّ طلیه هذا قد رُفض، وخاطبه تعالی قائلاً: لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ.(5) وهذه الآیه هی أوضح دلیلٍ علی عصمه الأئمّه (ع) ، لأنّ الله تعالی نفی الإمامه عن کل ظالمٍ.

ومن ناحیهٍ أخری، لو تتبّعنا مفهوم (الظلم) ومعانیه فی القرآن الکریم سنلاحظ أنّه مفهومٌ واسعٌ یشمل جمیع أنواع الظلم، ابتداءاً من الظلم بحقّ الله تعالی مروراً بظلم الناس وصولاً إلی ظلم النفس. وبالطبع فإنّ کل ذنبٍ أو زللٍ صغیراً کان أو کبیراً، هو ظلمٌ فی حقیقه، وبالتالی فإنّ مرتکبه (ظالمٌ). فیکون مقتضی الآیه أنّ من یتصدّی للإمامه یجب أن یکون منزّهاً عن کل تقصیر وسوء وزلل یوجب ظلماً بأیّ نحوٍ کان، وأن لا یتّصف بذلک فی أیّ زمان من الأزمنه. حتی ولو قیل إنّ من کان ظالماً فیما مضی وقد تاب الآن عن ظلمه فقد عفی الله عنه وهو لیس ظالماً الآن. ولکن مع ذلک فإنّ المصداق الحقیقیّ لعدم الظلم هو عدم الاتّصاف به فی أیّ وقت من الأوقات مطلقاً.

ومن الواضح أنّ أهل البیت (ع) هم المصداق الوحید والأکمل الذی یمکن أن تنطبق علیه هذه المواصفات لأنّهم لم یکونوا فی حیاتهم ولو لحظه واحده متّصفین بالظلم. ومن هنا نجد الشیعه یؤکّدون ویشدّدون من خلال هذه الآیه علی عصمتهم (ع).

ینقل صاحب تفسیرالمیزان عن بعض أساتذته استدلالاً رائعاً لإثبات اختصاص الإمامه بمن کان غیر ظالم فی جمیع مراحل حیاته، لکن لا مجال هنا لطرحه. (6)

 

الدلیل الثالث: آیه الطاعه

المقصود من آیه الطاعه هو قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ. (7)

وهذه الآیه تدل بوضوح علی عصمه أولی الأمر، وهم الأئمّه (ع) ؛ لأنّها قرنت الأمر بطاعتهم فی طاعه الله تبارک وتعالی ورسوله (ص) ، ووجوب الطاعه ملازم لوجود العصمه؛ فمن البدیهی أنّه یستحیل علی الله تعالی بحکمته أَنْ یأمر بطاعه من یحتمل صدور المعصیه والزلل منه بقصد أو بغیر قصد.

 

الدلیل الرابع: حدیث الثقلین

حدیث الثقلین یدل علی عصمه أهل البیت (ع) من جهتین:

الجهه الأولی: دلالته علی القرآن والعتره متلازمین و لا یفترقان أبداً.

الجهه الثانیه: جعل القرآن والعتره سبباًً لهدایه الأمه ونجاتها من التیه والضلال.

فمن البدیهی أنّ القرآن وحی إلهی لا عوج فیه ولا نقص ولا خطأ، ولکی یلازمه أهل البیت (ع) دائماً وحتی لایفترقوا عنه یجب أن یکونوا منزّهین عن کل نقص أو خطأ فی قول أو عمل، وإلّا افترقوا عنه. وبالطبع فإن افتراقهم یتعارض مع ما أکّد علیه الرسول الکریم (ص) ، وعلیه فهم منزّهین من کل نقص وشائبه تبعدهم عن القرآن الکریم.

هذا الحدیث المتواتر یثبت أنّ أهل البیت (ع) هم سبیل الهدایه وضمان الأمّه من الضلال، والسبیل الوحید لیکونوا أماناً لها وسبیلاً لهدایتها هو تنزّههم عن کل زلل أو خطأ أو ذنب، صغیراً کان أو کبیراً، وإلّا فلا یمکن أن یکونوا سبیلاً لنجاه الأمّه وأماناً لها من الضلال، بل سیضلّونها عن الحق ویبعدونها عن الصراط المستقیم.

 

الحواشی:

1- ( الأحزاب: 33.

2- ( المائده: 6.

3- ( یس: 82.

4- ( البقره: 124.

5- ( البقره: 124.

6)-  المیزان فی تفسیر القرآن، ج1، ص 274.

7- ( النساء: 59.

 

المصدر: التشیع نشاته و عقایده، علی بابائی آریا؛ مترجم جعفر الجزایری، تهران، نشر مشعر‫، 1392، ص: 60 – 52.